لحم الحمام اللذيذ والمفيد

لحم الحمام اللذيذ والمفيد

لحم الحمام من أجود وأشهى وألذ أنواع اللحوم وأسهلها هضماً, وهو رطب حار جيد للأمعاء وللكلى, ويمنع الإصابة بفقر الدم, كما أنه لين على المعدة, ونافع للعين ويجلو البصر عظيمة.
وأفضل أنواع الحمام ما كان صغيرا ولم يكتمل ريشه, لهذا فإن الطلب يزداد على فراخ الحمام الصغيرة

لحم الحمام يعد من أحسن أنواع اللحوم طعما، وقيمة غذائية اذ يحتوي على نسبة عالية من البروتين وعلى نسبة صغيرة من الألياف، كما انه غني بالفوسفور وبعض فيتامينات المجموعة “B”.

وفيتامين “D” و الكالسيوم والأحماض الأمينية التي تساهم في تفتيح البشرة ونظارتها.
و للحم الحمام فوائد عديدة حيث يساعد على تقوية الكبد، ويخفف من تسمم الجسم، ويحسن الذاكرة والجسم ، ويخفض من ضغط الدم، ويعدل نسبة السكر في الدم
أن تغذية الحمام لا تحتاج الى أغذية خاصة كأغذية فراخ الدواجن مثلا، وهي اعلاف صناعية قد تضر أكثر مما تنفع، ولذلك فإن مربي الحمام ليس عليه سوى تقديم الغذاء الاعتيادي للكبار ثم يقوم الأب والأم بتغذية صغارهما، موضحة ان حوصلة الذكر في الحمام كالأنثى تماما، تحتوي على غدد تفرز سائلا لبنيا يسمى «حليب الحوصلة» فيقومان بتغذية صغارهما عليه حتى الفطام، وهو الأمر الذي يجعل لحوم الحمام تحتفظ بطعمها التقليدي المعروف لأنها تتغذى على مواد طبيعية بعيدا عن أية أغذية صناعية.

ان تربية الحمام قد تكون بغرض الحصول على اللحم فقط نظرا لأن لحم الحمام يعد من أحسن أنواع اللحوم طعما، وقيمة غذائية اذ يحتوي على نسبة عالية من البروتين وعلى نسبة صغيرة من الألياف، كما انه غني بالفوسفور وبعض فيتامينات المجموعة “بي” مشيرة الى أنه بجانب هذا اللحم يجب العناية بسماد الحمام المهم للغاية في انتاج الخضراوات والزهور والفاكهة وزيادة خصوبة التربة
حيث يعتبر من أفضل أنواع الاسمدة العضوية النتيروجينية.

شارك الموضوع مع أصدقائك

Leave a Comment