هل انت ممن يخجلون كثيرا؟

الخجل مرض خطير اذا ما اصاب انسانا فانه يعوقه عن مواجهة الحياة ويجعله منطويا على نفسه عزوفا عن الناس لا يجرؤ على معاشرتهم ومخالطتهم كثير التردد والتهيب والتبلبل والارتباك .

ان الخجل اذا ما استبد بانسان فانه يعصب عينيه عن حقيقة قدراته ويجعله اشد الناس تحقيرا لذاته فيجعله اشبه بدودة حقيرة عمياء لا ترى وتأبى ان ترى وتغرس نفسها في التراب خشية ان ترى او يراها احد.

والخجل اشبه بحجاب كثيف يخفى وراءه الخوف وعدم الثقة بالنفس , لذلك نجد المصاب به متعثر الخطى مستنزف الطاقة مشتت الذهن تقلقه نظرات الناس اليه ,ولا يشغله الا رأيهم فيه .

ومع هذا فالخجل ليس بالمرض العضال المستعصى على العلاج , وأول خطوات العلاج تبدأ بمعرفة العلة أو السبب .

أسباب الخجل

وترجع الأصابة بالخجل غالبا الى أحد السببين :

1- العامل الجسمي : وفي هذه الحالة يكون الانسان مصابا بعاهة أو يعاني من سمنة مفرطة او هزال شديد , وبالتالي يكون عرضة لمركب النقص الذي يؤدي الى عدم الثقة بالنفس .

2- العامل النفسي : وفي هذه الحالة تلعب ظروف التربية والنشأة دورا هاما وخطيرا , فتخضع نفس الانسان لنزعات متعارضة ومتصارعة , وتجعله في حالة اضطراب جياش يموه عليه الحقائق ويجعله قليل الانتباه , وقد تدفعه بعض الأحوال الى استجداء استحسان الناس له ولأافعاله وارائه , فلا يرضيه بديلا عن سماع عبارات الثناء والإطراء تلاحقه من كل جانب وفي كل مناسبة ,وينمى هذا الحرص الشديد في أعماقه شعورا بالحذر والخوف والترقب , ينتهى الى تمخض نفسه عن خجل يزحف في غفلة ثم يشتد ويقوي حتى يصبح وحشأ مفترسا .

اعراض الخجل

وتختلف اعراض الخجل من شخص الى آخر وفقا لاختلاف الظروف أو الأسباب التي أدت إليه , وكذلك وفقا لطبيعة تكوين المصاب وفطرته الأساسية.

العزلة والبعد عن الناس

وغالبا ما يؤدي الخجل في جميع أحواله إلى رغبة المصاب في العزلة والبعد عن الناس اعتقاداً منه أن الناس يراقبونه ليجدوا فيه ما يجعلهم يسخرون منه أو يتهكمون عليه .

الغيرة والحسد

وقد يخالط هذا الشعور بالخجل عناصر الحسد والغيرة والبغض والحقد على الآخرين .

استجداء استحسان الاخرين

وقد يتمخض ذلك الشعور عن شغف بالغ بآراء الأخرين يجعله يستجدي استحسانهم له ولأقواله ولتصرفاته , حتى يصبح سماع عبارات الإطراء والثناء منهم كل همه في الحياة .

وفي جميع الحالات يكون المصاب في حالة حصار دائم داخل نفسه متقوقعا عليها , ينتقم لنفسه من نفسه , فيقسو على ذاته اشد القسوة بتضخيم عيوبه وتهويلها,والاستهانة بقدراته ومواهبه .

علاج الخجل

معالجة اثر العاهة السلبي

العاهات احيانا لا تخفى ,وهي تحمل في طياتها خطرا يتهدد الكيان الشخصي , وفي اكثر الأحيان تفعم قلب صاحبها بشعور الخجل ,وهذا ما يقتضى مقاومته لئلا يستفحل في الإنسان شره وأذاه .

والمرء متى لم يكترث بالعاهة ,أو تتأثر بها نفسيته , ذلك التأثير المحبط الهدام , وذلك بالنظر بعين الاعتبار الى نواحي تفوقه والعمل على تنميتها , ثم راح يعتنى بهيئته وملبسه وثقافته, واحتفظ بمرحه والتزم الخلق القويم في كل تصرفاته ,واختلط بالناس في حب وفهم غير مبال بعاهته, فان لا مبالاته تلك تتعداه الى مشاعر الناس فلا تلفتهم الى صاحبها فكرة غير صالحة, بل ولن ينتبهوا الى وجودها لطغيان شخصيته عليها. فالقادر على الاستهانة بعاهته قادر على امتصاص شعور الناس بها .

وبالأرادة القوية يستطيع المرء أن يكتسب هذه القدرة على الاستهانة بعاهته,وبهذه الإرادة يستطيع ان يحقق مقابل العاهة كمالاً مضاعفا يستأثر بالفكر والاهتمام, فيضمحل كل أثر تخلفه العاهة في النفوس.

اللسان وثقافة الانسان

اللسان انسان اذا نطق وهو الصورة المصغرة للشخص في كلامه هويته وصفاته وأخلاقه .لذا لا غنى للإنسان عن تثقيف لسانه ,وتدريبه وإضفاء القدرة عليه، ليكون ترجمان الشخصية, والخجول متى شعر أن لسانه يقول ما يستلفت قاوم خجله وتغلب عليه .

كن مسيطرا على نفسك

كلٌ قادر على السيطرة على نفسه . بغض النظر عما يجيش في صدره قادر على الاحتفاظ بما يلزمه من هدوء وسكون , قادر على الأحتفاظ بما يلزمه من هدوء وسكون .قادر على ان يوجه تفكيره دون ان تؤثر فيه حالات داخلية مضطربة . فالسيطرةالذاتيه اشبه بالإيحاء الذاتي فانت تغضب ولكنك تبتسم وأنت تثور ولكنك تتلكم بهدوء واتزان وأنت تحزن ولكن حزنك لا يطفو وأنت تخجل ولكنه الخجل المكبوت.

المواجهة الحاسمة

من كان يخجل ولا يضع حدا لخجله , يتهيب اللقاء ويتحاشى الاجتماع تجنبا لكل احراج يصوره له شعور الخجل.فمتى خجلت هذا الخجل الأخرق فارغم نفسك على اتيان ما تخجل منه

تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن رأي أصحابها, وليس عن رأي "صحتي"