معسل الأرجيلة أخطر من السجائر

كثيرون يعتقدون بأنّ معسل الارجيلة يحتوي على الفواكه والسكر أو العسل، وبأنه غير مضر بالصحة. ولكن هذه الخلطة تحتوي على التبغ بكل ما تحتويه هذه الكلمة من معنى، وعلى دبس السكر مولاس السائل الذي يتبقى بعد تكرير السكر ومنكهات ومواد الحافظة. كما قام الباحثون بفحص الدخان الصادر عن النرجيلة، وتبين أنه يحتوي على كميات كبيرة من القطران، النيكوتين والمعادن الثقيلة.

لا تعتقدوا إذا كان هذا الدخان يمرّ من خلال الماء قد يخفف من الشعور بالحرقة، وأنها تبطل مفعول المواد الضارة وعملية امتصاص الجسم لها، والتي تبدأ في الفم.

النرجيلة واللوكيميا

الارجيلة ناقلة للامراض المعدية
من الملاحظ ان للجو العام الذي يرافق تدخين الارجيلة كما ان اكثر من شخص يستخدم الارجيلة في نفس الوقت وان بربيش الارجيلة ينتقل بين فم شخص الى اخر دون مراعاة ان ذلك قد يشكل خطرا على صحته وصحة الاخرين، وحتى ان المقاهي التي تقدم الارجيلة نادرا ما تقوم بتبديل بربيش الارجيلة ويبقى يستخدم لفترة قد تزيد عن اسبوع ، بالاضافة الى ان البرابيش لا تعقم ولا تنظف مما يجعلها بيئة مثالية لنمو العفن والبكتيريا وقد يلاحظ ذلك من يستخدمها لاول مرة، الا ان مدخني الارجيلة لا ينتبهون لان رائحة المعسل تطغى عليها فلا يوليها اي اهتمام مع انها قد تكون مصدرا لكثير من الامراض المعدية، مما يعني ان هناك مجال لانتقال الأمراض المعدية عن طريق اللعاب، بداية من الرشح والانفلونزا والامراض التنفسية الفيروسية الاخرى كانفلونزا الطيور والخنازير ، ومروراً بمرض القوباء الجنسي.

حسب دراسة أجراها باحثون من جامعة كاليفورنيا، تحتوي النرجيلة على مركب البنزين السام، الذي يؤدي إلى نشوء أحد أنواع الأورام السرطانية الشهيرة اللوكيميا. ذلك أنّ المقدار الكلي لغاز أول أوكسيد الكربون الموجود في أنفاس مدخني النرجيلة خلال يوم واحد، كان يفوق ما تم رصده عند مدخني السجائر بمرتين ونصف.إنّ التعرض العالي لغاز أول أوكسيد الكربون، قد يزيد من خطر حدوث الأزمة القلبية والسكتة والوفاة المفاجئة عند المصابين بأمراض القلب والشرايين، ومن يعانون من أمراض في الرئة. إذا، مضاعفات النرجيلة على الصحة لا تقل بأي حال عن تأثير دخان السجائر.

الارجيلة مثلها مثل الدخان اضرارها متعددة بل تفوق الارجيلة اضرار السجائر العادية وذلك مثبت بالدراسات العلمية الموثقة

تدخين النرجيلة عند الحامل

بيّنت دراسة علمية أنّ تدخين الحامل للنرجيلة له تأثير سلبي على المولود، لأنّه يؤدي الى انخفاض وزنه ما يعرّض حياته للخطر. ويزداد التأثير بشكل ملموس عند النساء اللواتي بدأن بتدخين النرجيلة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويمتد إلى مرحلة ما بعد الولادة ويؤدي إلى إصابته بضيق في التنفس

تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن رأي أصحابها, وليس عن رأي "صحتي"